جوائز الجمعية




كلمة إدارة جمعيَّة جائزة الملكة رانيا العبداللَّه للتميُّز التربوي

أعزائي التربويين الأفاضل،

غالبًا ما يكون من الصعب صياغة كلمات الشكر والتقدير كونها لا تُسعفنا دومًا لإيفاء حق من يستحقها. واليوم، أضع هذه الكلمات بين يديكم لعلّها تليق بإنجازاتكم وعطائكم اللامحدود. لقد كنتم ولا تزالوا مصدر فخر واعتزاز لنا، وبفضل تميّزكم ومبادراتكم الطموحة تمكنّا من قطع شوط طويل في مسيرة  تقدير وتحفيز المتميزين ونشر ثقافة التميز. واليوم، أهنئكم بانطلاقة الدورة الخامسة عشر  لجائزة المعلم المتميز والدورة الرابعة لجائزة المرشد التربوي المتميز لعام 2020. أما رسالة الشكر الثانية، أوجّهها لرفقاء المسيرة؛ الداعمين الذين ساهموا في إثراء مبادرات جمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي وعلى رأسهم وزارة التربية والتعليم. 

عامٌ مضى تعرّفنا فيه على متميزين جدد وشهدنا قصص نجاح ألهمتنا لمواصلة المسيرة والمضي قدمًا لتتويج العام الجديد بالمزيد من البرامج والمشروعات. واليوم، في قلوبنا حماس كبير؛ فنحن نفخر بإطلاق البوابة الإلكترونية لجوائز التميّز التربوي التي جاءت لتعكس التزام الجمعية بمواكبة المستجدات والتطورات على الصعيد التربوي والرقمي. كيف لا نشعر بالحماس وقد انبثق هذا النظام من حرص جمعية الجائزة الدائم على مواصلة السعي نحو بناء قدرات الأجيال وتزويدهم بأدوات العلم والمعرفة. نتطلّع قدمًا لجني ثمار هذا النظام الذي يوظف التكنولوجيا لغايات تعزيز عملية التقدم لجوائز التميز التربوي وجعلها أكثر سلاسة وسرعة.  

قصة نجاح أخرى نخطّها بحروف من ذهب مع وزارة التربية والتعليم؛ فقد أثمر التعاون ما بين جمعية الجائزة والوزارة عن نتائج تثلج بها الصدور خلال عام 2019 منها تفعيل الخطة الإجرائية الرامية إلى مأسسة مخرجات الجمعية ووضع منهجيات فاعلة لمتابعة تفعيل دور المتميزين في الميدان التربوي. وقد تلألأت عيوننا بومضات من السعادة والفخر عند الإعلان عن تبنّي مشروع “بيئتي الأجمل” من قبل وزارة التربية والتعليم لِما لهذه البادرة من عظيم الأثر على أبنائنا الطلبة ومدارسنا.

الإلهام، النجاح، التميّز… جميعها عناوين تليق بعام 2019. إنجازات متميزة توّجناها بالتكريم في الاحتفال الملكي الذي كان بمثابة مسك الختام. اسمحوا لي مرة أخرى أن أكرر شكري لكم وأدعو جميع التربويين من معلمين ومرشدين تربويين إلى التقدم للجائزة لهذا العام  لما لهذه التجربة من دور كبير في مساعدتهم على تحقيق التنمية المهنية النوعية التي نصبو إليها.  لنستهل العام الجديد بشغف  وهمّة عالية، ونسعى نحو تحقيق نجاحات تصل عنان السماء.

مع أمنياتي لكم بالتوفيق

المدير التنفيذي

لبنى كمال طوقان